IDSC logo
مجلس الوزراء
مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار

الأزمة الروسية الأوكرانية

  الأربعاء. 09 مارس., 2022

وضعت الأزمة بين روسيا واوكرانيا العالم على صفيح ساخن، خاصة بعد شنّ "موسكو" عمليتها العسكرية داخل الأراضي الأوكرانية، وتباينت ردود أفعال دول العالم بين مؤيد لأحد الأطراف أو على الحياد بين الجانبين، وهنا نرصد أهم الموضوعات التحليلية للأزمة من كافة جوانبها.

الأزمة الروسية الأوكرانية
أوراق بحثية وتقارير
أوراق بحثية وتقارير
/
كيف نفكر للمستقبل

كيف نفكر للمستقبل

مستقبل امتداد أجل الأزمة الروسية الأوكرانية باستخدام منهجية عجلة المستقبليات

تضمن العدد الأول من سلسلة كيف نفكر في المستقبل استخدام منهجية عجلة المستقبليات في مجال التوقع والتنبؤ، بالتطبيق على إحدى القضايا العالمية الراهنة وهي امتداد أجل الصراع الروسي الأوكراني؛ بحيث تلقي الضوء...

مقالات
مقالات

النظام العالمي في ضوء الحرب الروسية

د. وحيـــد عبد المجيـــد

19 أبريل 2022

لا أحد يريد حربًا عالمية ثالثة. لا يزال هذا هو الاتجاه العام في مواقف مُعلنة في واشنطن وعواصم أوروبية منذ أن بدأ هجوم القوات الروسية على أوكرانيا، في 24 فبراير 2022. عبارة الحرب العالمية في حد ذاتها مُخيفة تُنذر بأخطار يصعب تصور مداها، وتُذكِّر بأهوال حربين أكل كل منهما الأخضر واليابس في أوروبا، فضلًا عن خسائر متفاوتة في مناطق أخرى. وكان ذلك قبل أن يبلغ التطور في نظم التسلح المستوى الذي وصل إليه اليوم. فكيف الحال إذا نشبت حرب ثالثة، وقد أصبح في العالم من الأسلحة الاستراتيجية ما يكفي لإلحاق دمار هائل بمناطق واسعة، حتى بدون استخدام القوة النووية. ولهذا أثار إعلان الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، في 27 فبراير الماضي، رفع حالة التأهب في "قوات الردع النووية" قلقًا شديدًا، برغم أنه فُسِّر في الأغلب الأعم بأنه محاولة للضغط على الولايات المتحدة وحلفائها بشأن مسار الحرب على أوكرانيا.

مسـتقبل التحركــات الروسـيـة في الـفـضـــاء السوفيتي السابق

السفـير/ د. عزت سعد

19 أبريل 2022

في فبراير عام 2007، وأمام مؤتمر ميونخ لسياسات الأمن، وصف الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" انهيار الاتحاد السوفيتي بأنه "الكارثة الجيوسياسية الكبرى في القرن العشرين"، داعيًا إلى وضع نهاية لهيمنة القطب الواحد، وخلق نظام عالمي متعدد الأقطاب، والكف عن تمدد حلف شمال الأطلسي (الناتو) شرقًا، وإنشاء نظام أمني أوروبي يأخذ في الاعتبار هواجس روسيا الأمنية. وعلى حين فُهم خطاب "بوتين" في الغرب على أنه رغبة في استعادة الاتحاد السوفيتي السابق، رأى فيه بعض المراقبين المستقلين -روس وغربيين- رسالة احتجاج على ترتيبات ما بعد الحرب الباردة وانهيار الاتحاد السوفيتي؛ حيث أنشأت الولايات المتحدة وحلفاؤها نظامًا أوروبيًّا يقوم على الدور المهيمن لأمريكا والموقع المركزي للناتو كأداة عسكرية وسياسية، ضمانًا للأمن الغربي على حساب روسيا.

السياحة المصرية ما بين مطرقة جائحة كورونا وسندان الحرب الروسية الأوكرانية (الفرص والتحديات)

د. أحمد سعيد البكل

14 يونيو 2022

تصاعدت في الفترة الأخيرة التداعيات والآثار السلبية لجائحة كورونا، بالإضافة للحرب الروسية الأوكرانية على السياحة الدولية. فقد شكلت كلٌ من روسيا وأوكرانيا نحو 3% من الإنفاق العالمي على السياحة الدولية في عام 2020، ويمكن أن نفقد نحو 14 مليار دولار على الأقل من عائدات السياحة العالمية إذا استمر هذا الصراع، ويُعد هذا الأمر مصدر قلق عميق لاقتصادات البلدان النامية التي تسعى إلى رسم مسار نحو تحقيق التعافي. ويلعب القطاعان العام والخاص دورًا كبيرًا في أنشطة السياحة التي لا تُعد مصدرًا حيويًّا للعملة الأجنبية فحسب، بل لديها أيضًا القدرة على أن تكون بمنزلة "أداة" تنموية لتدعيم سلاسل الإمداد، وتحسين إنتاجية الشركات المحلية، وخلق فرص عمل، وتوفير الدخل للنساء والشباب، وبالتالي كل ذلك سيكون له تأثير على جميع القطاعات الاقتصادية عامة في مصر، وعلى قطاع السياحة خاصة، وهو ما ظهر فى انخفاض عدد الحجوزات من العديد من الدول المصدرة للسياح، وعلى رأسها طرفا الحرب، روسيا وأوكرانيا، بالإضافة إلى الدول المجاورة (البلقان).

الصمود في زمن الصدمات

د. رشا مصطفى عوض

14 يونيو 2022

لم تُحدث الأزمة الروسية الأوكرانية فوضى في أسواق الطاقة والغذاء فقط، لكنها امتدت إلى قطاع رئيس له إسهام جوهري في سوق العمل، وتدفق النقد الأجنبي، فضلًا عن كونه أحد القطاعات القائدة التي تتأثر بحالته أنشطة اقتصادية كثيرة. إنه قطاع السياحة والسفر، الذي تأثر لدرجة كبيرة في جميع أنحاء العالم بدرجات متفاوتة.

الحرب الأوكرانية وخطاب الكراهية

د. إسراء أحمد إسماعيل

14 يونيو 2022

تسبب السياسيون الغربيون ووسائل الإعلام الغربية في إثارة حالة من الهستيريا المناهضة لروسيا في أعقاب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، ووصل الأمر إلى ذروته في ظل قيام شركة Meta Platforms، بالسماح بمنشورات تدعو للعنف ضد من أُطلِق عليهم «الغزاة الروس» على تطبيقاتها «فيسبوك وإنستجرام وواتس آب» في مارس 2022، علاوة على السماح بنشر تهديدات بالقتل موجهة إلى الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين»، ونظيره البيلاروسي «ألكسندر لوكاشينكو»، فضلًا عن السماح بالثناء على «كتيبة آزوف» اليمينية المتطرفة الأوكرانية (1) - وهي الأبرز من بين العديد من المجموعات شبه العسكرية الأوكرانية النازية الجديدة التي تم استيعابها في الحرس الوطني الأوكراني، وتضم قوميين متطرفين، سبق وأن اتُّهِم بعض أعضائها بممارسة العنف ضد الأوكرانيين الذي ينحدرون من أصول روسية (2)-في خطوة مثَّلت حيادًا كبيرًا عن سياسات الشركة بشأن خطاب الكراهية والتحريض. كذلك تجدر الإشارة إلى قيام شركة جوجل بحظر الإعلانات في روسيا، وإزالة مقاطع الفيديو من على منصة YouTube التي تقلل من شأن الحرب، كما علقت TikTok جميع تحميلات الفيديو في روسيا (3).

أثر الأزمة الأوكرانية على الأمن الأوروبي

د. أسامة فاروق مخيمر

19 أبريل 2022

نظرة على الخريطة توضح لنا الكثير في الحرب الدائرة الآن بين روسيا وأوكرانيا؛ إذ توضح أن دول وسط وشرق أوروبا التي كانت تشكل منطقة عازلة بين روسيا وغرب أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى انهيار الاتحاد السوفيتي (1945 - 1991)، تقلصت تدريجيًّا لتصبح مكونة من دولة واحدة فقط هي أوكرانيا؛ وهو الأمر الذي جعل روسيا تتخوف من اقتراب أمريكي-غربي من خلال حلف شمال الأطلسي (الناتو) -عدوها القديم- من حدودها، لتأمين الجناح الشرقي للحلف الممتد نطاقه من دول البلطيق شمالًا حتى البحر الأسود جنوبًا.

مستقبل الأمن الدولي والأوروبي

د. عبد المنعم سعيد

19 أبريل 2022

دخل العالم في مدار جديد غير الذي كان فيه منذ انتهاء الحرب الباردة، وبشكل ما بدت روسيا ومن قبلها الصين تسعيان إلى نوع من المراجعة "Revision" للنظام الدولي مرة أخرى، ولم يكن النظام الجديد الذي وُلِد عقب انتهاء الحرب الباردة قائمًا على المراجعات التي جرت له خلال العقود السابقة، وإنما على نظريات جديدة حاولت وضع التغيرات التي ألمَّت بنظام القطبين موضع المسألة، ومن الناحية العملية بات النظام الدولي نظامًا للقطبية الأحادية ممثَّلة في الولايات المتحدة، ومن ورائها حلف شمال الأطلسي (الناتو) والمعسكر الغربي في عمومه، والتي بات عليها أن تعيد تنظيم العالم وفقًا لرؤاها الخاصة، وهو التنظيم الذي اصطُلِح على تسميته العولمة. وعلى مدى العقود الثلاثة الماضية (١٩٩٠ - ٢٠٢٠) كانت قسمات القطبية الأحادية والعولمة هما المحددان الأساسيان للنظام الدولي في مرحلة ما بعد الحرب الباردة، لكن العامين الأخيرين شهدا تغيرات جوهرية، كان أولها أن واجه المعسكر الغربي في عمومه والولايات المتحدة قدرًا كبيرًا من الوهن، تجسَّد في هزيمة الولايات المتحدة، وتراجعها وخروجها من الشرق الأوسط، فضلًا عن تقلبها السياسي الداخلي ما بين مذاهب...

الحرب الروسية الأوكرانية والحسابات الإفريقية

أ. جهاد عمر الخطيب

19 أبريل 2022

"السير على الحبل المشدود" (Tightrope walking)، بهذه العبارة يمكن وصف السياسة الإفريقية، وطريقة إدارة الدول الإفريقية لتفاعلاتها مع القوى الدولية والصاعدة على حد سواء، وهي سياسة يُعَد التوازن سَمْتًا يُميِّزها طيلة العشر سنوات المنصرمة بصفة خاصة، وهو العقد الذي شهد ذروة حضور القوى الدولية والصاعدة على الساحة الإفريقية. وقد وجدت القوى الصاعدة ضالتها المنشودة في إفريقيا حيث إيجاد موطئ قدم لها – جنبًا إلى جنب مع القوى الكبرى - والاضطلاع بدور مؤثر، والظهور بمظهر القوى الدولية الفاعلة وربما تغيير المعادلة السياسية في بعض دول القارة، واستطاعت الدول الإفريقية أن تستغل حالة النهم تلك في استقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية وواردات السلاح أو الاستعانة بشركات الأمن الخاصة الأجنبية.

مجموعة السبع على خط المواجهة في أوكرانيا

أ. السيد صدقي عابدين

19 أبريل 2022

في الثامن والعشرين من مارس الماضي (2022) اجتمع وزراء الطاقة في مجموعة الدول الصناعية السبع عبر تقنية الفيديو كونفرانس ليعلنوا عن رفضهم المطلب الروسي الخاص بدفع ثمن الغاز بالعملة الروسية، وليؤكدوا أهمية الالتزام بالعقود الموقَّعة، وأن يتم الدفع إما بالدولار أو باليورو، مطالبين الشركات التي تتعامل في استيراد الغاز الروسي بعدم الاستجابة لما يطالب به الرئيس "فلاديمير بوتين". وقبل أيام كانت قمة مجموعة السبع الصناعية التي عُقدت في بروكسل قد أصدرت بيانًا في الرابع والعشرين من الشهر ذاته غطى كل جوانب الصراع الدائر في أوكرانيا وتداعياته، وحدد طريقة تعامل أعضاء المجموعة مع هذا الصراع. فكيف تتعامل دول السبع مع المسألة الأوكرانية؟ وهل ثمَّة اختلافات فيما بينها؟ وما الذي يمكن أن تسهم به في الوصول بهذه المسألة إلى طريق التهدئة ومن ثَمَّ التسوية والحل؟

اللاجئون الأوكرانيون .. أزمة أوروبية جديدة تلوح في الأفق

أ. أســمـاء رفـاعـــي الشـــحري

19 أبريل 2022

منذ اللحظات الأولى لقرع طبول الحرب بين روسيا وأوكرانيا، تفاقمت المخاوف داخل أروقة الاتحاد الأوروبي بشأن التداعيات المحتملة للأزمة على أوكرانيا وعموم أوروبا، واحتل ملف اللاجئين صدارة الاهتمام الأوروبي في هذا الشأن، لا سيَّما وأن موجة اللاجئين الأوكرانيين التي تمخضت عن الأزمة الأوكرانية تُعد الأكبر في تاريخ أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية؛ حيث تجاوز عدد اللاجئين الأوكرانيين ما يربو على 4 ملايين شخص منذ بدء العمليات العسكرية، في 24 فبراير 2022، وتشير تقديرات الاتحاد الأوروبي إلى أن هذا العدد سيصل إلى 7 ملايين لاجئ، وأفادت الأمم المتحدة بأن غالبية اللاجئين من الأطفال والنساء؛ إذ يُمنع الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين (18 - 60) عامًا من مغادرة أوكرانيا؛ ويخضعون للتجنيد العسكري الإلزامي، بموجب قرار الرئيس الأوكراني "فلاديمير زيلينسكي".

انفوجرافيك
انفوجرافيك
الأزمة الروسية الأوكرانية

الأزمة الأوكرانية والاقتصاد العالمي

التدوين الصوتى
التدوين الصوتى

الأزمة الروسية الأوكرانية.. تطورات المشهد

/

Podcast

الرئيس "السيسي" يشدد على أمن الخليج جزءاً لا يتجزأ من أمن مصر

/

Podcast

الرئيس "السيسي" يتابع أعمال اللجنة الوزارية العليا للإعداد لاستضافة مصر لقمة المناخ

/

Podcast
تقييم الموقع